أهلا وسهلا بك إلى منتدي الحكمة الروحانية.
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العجب كل العجب بين جمادي و رجب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحكيم الروحاني

avatar

الابراج : الميزان عدد المساهمات : 612
تاريخ التسجيل : 19/04/2016
العمر : 45
الموقع : مصر

مُساهمةموضوع: العجب كل العجب بين جمادي و رجب    الإثنين أبريل 25, 2016 3:31 pm

بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله علي محمد و وصيه و آلهما الائمة المعصومين و سلم
1. قال محمد بن العباس رحمه الله حدثنا علي بن عبد الله عن إبراهيم بن محمد الثقفي قال سمعت محمد بن صالح بن مسعود قال حدثني أبو الجارود زياد بن المنذر عمن سمع عليا عليه السلام يقول العجب كل العجب بين جمادى و رجب فقام رجل فقال يا أمير المؤمنين ما هذا العجب الذي لا تزال تتعجب منه فقال ثكلتك أمك و أي عجب أعجب من أموات يضربون كل عدو لله و لرسوله و لأهل بيته و ذلك تأويل هذه الآية يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الْآخِرَةِ كَما يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحابِ الْقُبُورِ فإذا اشتد القتل قلتم مات أو هلك أو أي واد سلك و ذلك تأويل هذه الآية ثُمَّ رَدَدْنا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَ أَمْدَدْناكُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِينَ وَ جَعَلْناكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً
و هذا التأويل يدل على الرجعة و قوله قلتم مات أو هلك يعني القائم صلوات الله عليه و على آبائه الطيبين صلاة باقية إلى يوم الدين
2.
إن أمرنا صعب مستصعب لا يحتمله إلا ملك مقرب أو نبي مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للايمان لا يعي حديثنا إلا حصون حصينة ، أو صدور أمينة أو أحلام رزينة يا عجبا كل العجب بين جمادي ورجب .
فقال رجل من شرطة الخميس : ما هذا العجب يا أمير المؤمنين ؟ قال : ومالي لا أعجب وسبق القضاء فيكم وما تفقهون الحديث ، ألا صوتات بينهن موتات ، حصد نبات ونشر أموات ، واعجبا كل العجب بين جمادي ورجب . قال أيضا رجل يا أمير المؤمنين : ما هذا العجب الذي لا تزال تعجب منه قال ثكلت الآخر أمه وأي عجب يكون أعجب منه أموات يضربون هام الأحياء قال : أنى يكون ذلك يا أمير المؤمنين ؟ .
قال : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ، كأني أنظر قد تخللوا سكك الكوفة وقد شهروا سيوفهم على مناكبهم ، يضربون كل عدو لله ولرسوله وللمؤمنين وذلك قول الله تعالى : " يا أيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور " . ألا يا أيها الناس ! سلوني قبل أن تفقدوني إني بطرق السماء أعلم من العالم بطرق الأرض ، أنا يعسوب الدين وغاية السابقين ولسان المتقين ، وخاتم الوصيين ووارث النبيين ، وخليفة رب العالمين ، أنا قسيم النار ، وخازن الجنان ، وصاحب الحوض ، وصاحب الأعراف ، وليس منا أهل البيت إمام ( الاثني عشر المعصومين ) إلا عارف بجميع أهل ولايته ، وذلك قول الله تبارك وتعالى " إنما أنت منذر ولكل قوم هاد " .
ألا يا أيها الناس سلوني قبل أن تشغر برجلها فتنة شرقية تطأ في خطامها بعد موت وحياة أو تشب نار بالحطب الجزل غربي الأرض ، رافعة ذيلها تدعو يا ويلها بذحلة أو مثلها . فإذا استدار الفلك ، قلت : مات أو هلك بأي واد سلك ، فيومئذ تأويل هذه الآية " ثم رددنا لكم الكرة عليهم وأمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيرا " .
ولذلك آيات وعلامات ، أولهن إحصار الكوفة بالرصد والخندق ، وتخريق الزوايا في سكك الكوفة وتعطيل المساجد أربعين ليلة ، وتخفق رايات ثلاث حول المسجد الأكبر ، يشبهن بالهدى ، القاتل والمقتول في النار ، وقتل كثير وموت ذريع ، وقتل النفس الزكية بظهر الكوفة في سبعين ، والمذبوح بين الركن والمقام وقتل الأسبغ المظفر صبرا في بيعة الأصنام ، مع كثير من شياطين الانس .
وخروج السفياني براية خضراء ، وصليب من ذهب ، أميرها رجل من كلب واثني عشر ألف عنان من يحمل السفياني متوجها إلى مكة والمدينة ، أميرها أحد من بني أمية يقال له : خزيمة أطمس العين الشمال على عينه ، طرفة يميل بالدنيا فلا ترد له راية حتى ينزل المدينة فيجمع رجالا ونساء من آل محمد فيحبسهم في دار بالمدينة يقال لها : دار أبي الحسن الأموي .
ويبعث خيلا في طلب رجل من آل محمد قد اجتمع عليه رجال من المستضعفين بمكة أميرهم رجل من غطفان ، حتى إذا توسطوا الصفائح الأبيض بالبيداء ، يخسف بهم ، فلا ينجو منهم أحد إلا رجل واحد يحول الله وجهه في قفاه لينذرهم ، وليكون آية لمن خلفه ، فيومئذ تأويل هذه الآية " ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب " ويبعث السفياني مائة وثلاثين ألفا إلى الكوفة فينزلونبالروحاء والفاروق ، وموضع مريم وعيسى بالقادسية ويسير منهم ثمانون ألفا حتى ينزلوا الكوفة موضع قبر هود بالنخيلة فيهجموا عليه يوم زينة وأمير الناس جبار عنيد يقال له : الكاهن الساحر فيخرج من مدينة يقال له : الزوراء في خمسة آلاف من الكهنة ، ويقتل على جسرها سبعين ألفا حتى يحتمي الناس الفرات ثلاثة أيام من الدماء ، ونتن الأجساد ، ويسبي من الكوفة أبكارا لا يكشف عنها كف ولا قناع ، حتى يوضعن في المحامل يزلف بهن الثوية وهي الغريين .
ثم يخرج من الكوفة مائة ألف بين مشرك ومنافق ، حتى يضربون دمشق لا يصدهم عنها صاد ، وهي إرم ذات العماد ، وتقبل رايات شرقي الأرض ليست بقطن ولا كتان ولا حرير ، مختمة في رؤس القنا بخاتم السيد الأكبر ، يسوقها رجل من آل محمد يوم تطير بالمشرق يوجد ريحها بالمغرب ، كالمسك الأذفر ، يسير الرعب أمامها شهرا .
3.
خطب الامام عليّ عليه السلام بعد النهروان . فذكر طرفا من الملاحم قال : إذا كثرت فيكم الأخلاط ، و استوت الأنباط ، دنا خراب العراق . ذاك إذا بنيت مدينة ذات أثل و أنهار . فإذا غلت فيها الأسعار ، و شيّد فيها البنيان ، و حكم فيها الفسّاق ، و اشتدّ البلاء ، و تفاخر الغوغاء ، دنا خسوف البيداء ، و طاب الهرب و الجلاء ، و ستكون قبل الجلاء امور يشيب منها الصغير ،
و يعطب الكبير ، و يخرس الفصيح و يبهت اللبيب . يعاجلون بالسيف صلتا . و قد كانوا قبل ذلك في غضارة من عيشهم يمرحون . فيالها من مصيبة حينئذ من البلاء العقيم ، و البكاء الطويل ، و الويل و العويل ، و شدّة الصريخ ، ذلك أمر اللّه و هو كائن و فناء سريع .
فيا ابن خيرة الآباء متى تنتظر ؟ أبشر بنصر قريب من ربّ رحيم . ألا فويل للمتكبّرين عند حصاد الحاصدين ، و قتل الفاسقين ، عصاة ذي العرش العظيم . فبأبي و امّي من عدّة قليلة أسماؤهم في الأرض مجهولة . قد دان حينئذ ظهورهم و لو شئت لأخبرتكم بما يأتي ، و يكون من حوادث دهركم ، و نوائب زمانكم . و بلايا أيّامكم ، و غمرات ساعاتكم ، و لكنّه أفضيه إلى من أفضيه إليه مخافة عليكم ، و نظرا لكم ، علما منّي بما هو كائن ، و ما يلقون من البلاء الشامل .
ذلك عند تمرّد الأشرار ، و طاعة اولي الخسار . ذاك أو ان الحتف و الدمار . ذاك إدبار أمركم ، و انقطاع أصلكم و تشتت أنفسكم ، و إنّما يكون ذلك عند ظهور العصيان ، و انتشار الفسوق حيث يكون الضرب بالسيف أهون على المؤمن من اكتساب درهم حلال ، حين لا تنال المعيشة إلاّ بمعصية اللّه في سمائه ،
حين تسكرون من غير شراب ، و تحلفون من غير اضطرار ، و تظلمون من غير منفعة ، و تكذبون من غير إحراج . تتفكهون بالفسوق ، و تبادرون بالمعصية .
قولكم البهتان ، و حديثكم الزور ، و أعمالكم الغرور . فعند ذلك لا تأمنون البيات .
فياله من بيات ما أشدّ ظلمته ، و من صائح ما أفظع صوته . ذلك بيات لا يتمنّى صباحه صاحبه . فعند ذلك تقتلون ، و بأنواع البلاء تضربون ، و بالسيف
تحصدون ، و إلى النار تصيرون ، و يعضّكم البلاء كما يعضّ الغارب القتب . يا عجبا كلّ العجب بين جمادى و رجب ، من جميع أشتات ، و حصد نبات ، و من أصوات بعدها أصوات . ثم قال : سبق القضاء سبق القضاء . قال رجل من أهل البصرة لرجل من أهل الكوفة إلى جانبه : أشهد أنّه كاذب على اللّه و رسوله . قال الكوفي : و ما يدريك ؟ قال فو اللّه ما نزل عليه السلام عن المنبر حتّى فلج الرجل . فحمل إلى منزله في شق محمل فمات من ليلته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rohaniyat.newgoo.net
 
العجب كل العجب بين جمادي و رجب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي الحكمة الروحانية :: المنتدى العام :: تواريخ وحوادث-
انتقل الى: